تخطى إلى المحتوى
رسائل اعتذار

رسائل اعتذار رسائل اعتذار قوية رسائل اعتذار عن حضور مناسبة

رسائل اعتذار ، في بعض الأحيان قد نخطئ بحق أحدهم، قد يكون الخطئ بسبب فعلٍ ما.. أو نبرة صوت حادة.. أو حتى يمكن أن يكون الصمت.. الصمت عن شيء كان كفيلاً بإسعادة، فعندها سنسبب الحزن له.. وهذا سيجعلنا نقع بدوامة التفكير حول التصرف الصحيح الذي سيصلح هذا الخطأ.. قد يخطر لنا العديد من الطرق لكن.. في النهاية لن نجد إلا سبيل الاعتراف.. والاعتذار..

رسّائل اعتذار

بعض الأحيان ننسى أن نقدر من هم مهمين في حياتنا.. قد لا نتواصل.. ولا نسأل.. ولا حتى نجلس سوياً.. هذا كله يؤدي لحزن الشخص الذي نهتم لأمره.. الشخص المبادر الذي دائما ما يتفقد حالنا.. وعندما لا يسأل عنا لا نسأل عنه.. هنا يشعر أنه غير مهم بالنسبة لنا.. والأسوأ هو أن يشعر أنه كان مجرد عبئ على قلبنا وارتحنا منه.. فإن حدث شي كهذا.. من الضروري أن نعتذر منه ونوضح له أهميته في حياتنا..

  • أحزن على الطريقة التي جرحتك بها.. لقد جرحتك جرحاً لا يشفى.. لكن لم يعد ينفع الندم
  • ولو أردت ان اعتذر بعدد خيباتك مني.. لن انتهي ابدا
  • اعترف انني كنت خائنا.. وضيعا ولا يستحق الحب
  • اصبحت خجلا منك.. خجلا من ان ترى وجهي.. خجل من ان اعتذر على كل ما فعلت
  • اعتذر على كل كذبة قلتها.. كل وعد خلفته.. لم أكن اريدك من البداية
  • كنت أتسائل كيف يستطيع الظالم وضع رأسه على الوسادة.. والآن علمت
  • أتيت لأعتذر فصددتني.. كم أنت محق عندما تركتني
  • لم أتخيل ان أكون بهذه القسوة.. أعتذر على كل ما فعلته
  • لا أريد أن نعود.. لا أريد شيئاً.. إلا أن تسامحني..
  • ولم تغمض لي عين.. عند معرفتي بأنك لم تسامحيني.. بل وفوق هذا كرهتني..

لقد اكتشفت ان الاعتذار شجاعة
لقد اكتشفت ان الاعتذار شجاعة

رسائل اعتذار قوية

قد نكون لطيفين مع الجميع.. نحبهم ونعاملهم بلطف، لكننا بالمقابل.. ننسى أنفسنا، ولا نقدر مصلحتنا، لأن همنا سيصبح عبارة عن رضى الناس وما الطرق التي تجعلهم يرضون على حسابنا.. وكل هذا يؤدي إلى نسيان أنفسنا ونسيان حقها علينا.. ولن ندرك هذا إلا قبل فوات الأوان.. لذلك..ابدأ من الآن بترك رضى الآخرين.. وارضي نفسك.. وتذكر دائماً أنه رضى الناس غاية لا تدرك

  • لقد اعطيتني الكثير من الفرص.. وكل مرة كنت أثبت لك أنني لا أستحقها
  • اعترف أنني خسرت شخصا لا يعوض.. بسبب حماقتي
  • لقد علمتني أن هناك أمور لا تعود مهما اعتذرنا لها
  • لقد أكتشفت أن الاعتذار شجاعة.. شجاعة كافية لمواجهة ما فعلناه.. مع الشخص الذي لا يستحق ذلك ابدا
  • اعتذر لنفسي على كل مرة سمحت لأحد باستغلالي
  • بينما كان الجميع يتحدثون بالسوء عني.. آمنت بي.. ليتك صدقتهم.. ليتك لم تقحم نفسك معي
  • لقد أحببتك حقاً.. لم أكن أكذب يوماً.. فسامحيني على ما فعلت..
  • لم احتمل أن أراك حزيناً بسببي.. لقد تقطع قلبي ولم استطع فعل شيء
  • كنت دائماً أتسائل لماذا لا أحافظ على علاقاتي.. واليوم علمت أنني أنا العلة.. من البداية
  • لقد كانت المشكلة كحبة التوت.. لكنني أنا من ضخمتها.. حتى أصبحت حول العالم تدور

اصبحت خجلا منك
اصبحت خجلا منك

رسائل اعتذار قوية ومؤثرة

كم من الشجاع أن نتعتذر من أخطاء قد ارتكبناها بحق الآخرين… فالكثير منا لا يعتذر لسببين..، إما لأنه لا يريد الاعتراف بأنه مخطئ.. أو لانه خجل.. خجل من مواجهته بعد كل ما فعله.. خجل من النظر لعينه والعتذار.. وهنا في الحالتين.. إن اعتذر سيكون شجاعاً وجريئاً.. لأن الاعتذار فعلا.. ليس للقلوب الضعيفة.. بل هو للقلوب الواثقة.. والقوية..

  • عذرا لأنني خذلتك.. ورخيت يدي عنك.. عندما كنت بأمس الحاجة لي
  • وفجاة أفلتت زمام الامور من يدي.. حتى انت افلتك.. فعذرا على ما اقترفته يدي
  • هذه المرة أنا من كنت المذنب.. أنا كنت السبب بكل الخراب الذي حصل
  • كنا مجتمعين بسعادة.. حتى قلت ما قلت.. فعذرا لأني السبب بتشتيت شملكم.. وتفتيت قلبكم
  • لقد كنت جبلاً لا تهزه الرياح العاتية.. فلأي درجة كنت تحبني.. حتى دُمرت ووقعت بسببي!؟
  • اعترف لنفسي.. أن الخطأ يغمرني من أخمص قدمي.. لأذني
  • لقد تهاونت بك.. تهاونك بك حتى استيقظت يوماً ولم أجدك بحياتي..
  • اعتذر على كل ما اقترفته بحقك
  • أتسائل إن كنت ستسامحيني بعد كل ما فعلت.. أتسائل إن كان ينفع الاعتذار حتى..
  • قررت أن أتشجع واعتذر.. وعندما ذهبت له.. وجدته بغرفته منتحر..

اعتذر على كل ما اقترفته بحقك
اعتذر على كل ما اقترفته بحقك

رسائل اعتذار رومنسية

في العلاقات شتى.. لا بد أن تحدث النزاعات والمشاكل، هذا أمر مسلمٌ به.. وطبيعي جداً، وعند هذه النزاعات تحديداً.. ينتظر الطرف الآخر اعتذار المخطئ على أحر من الجمر.. لأن اعتذاره يبين كم هو مهم بالنسبة له.. فقد يعتذر عبر رسالة صادقة من القلب.. وبيده وردة حمراء كالدم.. والكثير من الطرق المختلفة لكن نتيجتها هي.. الوفاق بعد النزاع.. والسلام بعد الحرب..

  • أظن أن حبي المبالغ.. وغيرتي المفرطة.. هي السبب لكل المصيبة..
  • ولا تظن أنني أهوى الفراق.. فولله فراق روحي عن جسدي أخف علي من فراقك..
  • لكنني أخطأت.. والآن أطلب منك الوصال.. بعد هذا الشجار
  • أنت ماضيي وحاضري.. فهل بسبب خطأي تأبي أن تكون مستقبلي؟
  • اعترف أنك كنتَ دائماً الشخص الذي يبادر.. وكنتُ دائماً الشخص الذي يقاطع.. فسامحني..
  • لم تكن وحدك.. حتى أنا يأست من نفسي وكرهتها.. بسبب ما فعَلَتهُ بك.. وبي..
  • لقد بنيت لك ملجأ في قلبي تحتمي به كلما صفعتك الحياة.. لا أعلم ماذا حدث حتى.. دمرته بيدي.. وكم أنا نادمة..
  • اعتذر لأنني كنت مؤذياً.. مؤذيا للدرجة التي جعلت قلبك الصلب.. يصبح هشاً يُكسر من أي نسمة
  • اعتذر لنفسي على الحب الذي أعطيتك.. أعتذر لنفسي لأنني كنت وفيةً لشخص لا يعلم معنى الوفاء..
  • لم تكوني يوماً شخصاً سيء.. لكن ذنبك الوحيد أنك قابلتني.. فلتسامحيني.. وتنسيني..

رسائل اعتذار قصيرة

ولا تؤرقني في النزاعات… إلا فكرة أن يتم صدي.. او عدم مسامحتي لو كنت أنا الطرف المخطئ.. هذه الفكرة كفيلة بأن تجعلني مترددة طوال الوقت بشأن الاعتذار.. فأنا أريد أن أعتذر لكي يرتاح ضميري.. وفي نفس الوقت.. أخاف أن أصد من الشخص الذي أحببته يوماً.. من الشخص الذي لم يصدني مرة.. أخاف أن تتشوه صورته عندي.. إنها مخاوف تواجهني كالخفافيش.. سوداء.. لا تظهر إلا في الظلام..

  • اعتذر لكل جزء من قلبي.. على ما فعلته له..
  • سامحني فقط.. وأعدك أن لا ترى مقلتي مرة أخرى..
  • لو كان الاعتذار يصلح ما انكسر.. فكنت مستعداً لاعتذر مئات المرات.. دون تعب.. أو ملل
  • لقد كنت فضولية دائماً لمعرفة ما يفكر به المخادعون والخائنون.. واليوم علمت.. عندما أصبحت مثلهم..
  • أصبحت أنتفض بلهفة بمنتصف الليل.. لعلي أرى رسالة رد منك.. على كل كلمة اعتذار وردت مني..
  • أقسم أن الندم يأكلني.. كما تأكل النار الحطب.. فسامحني وأرحني..
  • لقد كنت لهوفاً.. محباً وشغوفاً.. لكنني لم أستحقك.. أظن أنني لم أعتد على أشخاص حقيقين.. مثلك..
  • علمت أن الخطأ قد لا يصحح.. والجرح لا يلتأم.. مهما اعتذرنا من مرات.. ومهما بكينا من عبرات..

رسائل اعتذار عن حضور مناسبة

قد لا نستطيع حضور بعض المناسبات.. لطروف طرقت أبوابنا دون ميعاد.. فلا نعلم كيف نعتذر عن القدوم.. رغم وعدنا له بأن نكون أول الحضور..

فإذا كنت لا تعلم ماذا تقول.. ف اقرأ هذا الكلام.. لعلك تنتفع به.. وتعلم ماذا تقول.. في حال لم تستطع أن تكون من الحضور..

  • وكلي أسف أنني.. لن استطع قضاء عطلتي معكم.. والقدوم لحفلتكم..
  • كم كنت أرغب بالمجيء.. لكن عندما قررت ذلك.. بدأت أشغال الحياة تشدني.. كحبال تأبى أن تفلتني
  • أظن أن المشاكل تنتظرني من سنين.. كي تأتي في هذا اليوم الجميل.. وتمنعني من المجيء..
  • كم أود أن أترك كل الأشغال التي بيدي وآتي.. لكن أظن أن أشغالي تأبي ترك يدي.. فعذراً على ذلك
  • ولا تظن أن صدي لدعوتك يعني عدم رغبتي برؤيتك.. فولله إني أحبك.. وأطلب لقياك..
  • عذراً على غيابي اليوم.. لكن هذي الحياة.. تأبى أن تسير كما خططنا.. فهي محبة دائما للمفاجآت..
  • لقد مشيت عكس التيار لآتي.. لكن التيار كان أقوى.. فجرفني..

شاركونا بـ رسائل اعتذار

زوروا صفحتنا على فيس بوك ، و أيضاً على تويتر و شاركونا رسائلكم الجميلة.

نتمنى أن تكون حظيت بقراءة ممتعة و شيقة و حصلت على ما تتمناه.

تابعونا على صفحاتنا لتحصلوا على كل ما هو جديد من عبارات و خواطر

و رسائل و تهنيئات.. دمتم لنا جميعاً.

شاهد أيضاً :

رسالة اعتذار لصديق

رسائل اعتذار قوية

كلام اعتذار قوي

رسالة اعتذار قوية

اعتذارات الاعتذار رسالة اعتذار

الوسوم:
0 0 التقييمات
تقييم المقالة
نبهني
نبّهني عن
7 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
🦋أمہ رِِتًوُجٌهہ

الأعتذار ينهي الخصام لكن لايداوي الجرح فكن لطيفاً واجعل اعتذارك للأخرين هوا فقط ان تحذرهم وتدرك معنى غلطتك وان لاتعيد الكره بنفس الخطأ

المهاجر

علمت أن الخطأ قد لا يصحح.. والجرح لا يلتأم.. مهما اعتذرنا من مرات.. ومهما بكينا من عبرات

جريح الصمت

صديقتي أعتذر إن كنت قد احتجتي لي في يوم ولم تجديني أدعو ربي أن تشرق أيامك بالخير والرضا والسعادة

جريح الصمت

أنا لا أقول آسف لمجرّد أنّني أفهم الفرق بين الصواب والخطأ. أنا أقول آسف أيضا لأنّ علاقتنا هي أكثر أهمّيّة بالنّسبة لي من كلّ شيء

هادئة كالنجوم

وكأنك أتيت على صورة اعتذار من الأيام
لتكون أنت طمأنينة روحي

طيف الأمل

كان عليك أن تشعر بكلماتك قبل أن تُقال، أن تدرك أفعالك قبل أن تفعلها، كان عليك أن تدرك قبل أن تصنع وجعاً لا ينسيه حتى إعتذار

Green

علمت أن الخطأ قد لا يصحح.. والجرح لا يلتأم.. مهما اعتذرنا من مرات.. ومهما بكينا من عبرات..🥀