تخطى إلى المحتوى
ادعية الثناء على الله في الصحيحين

ادعية الثناء على الله في الصحيحين من ادعية الثناء على الله

الثناء على الله سبحانه وتعالى من العبادة. حيث يحمد الإنسان ربه ويمجده في كل حال وكل وقت ومكان. ويأتي هذا التمجيد والثناء في أفضل صورة. حين يعرف الإنسان ربه بأسمائه وصفاته. فلا يخافه ولكن يخشاه. يمجده ويعلم قدره ويخشى غضبه وفوات رضاه. ويحب الركون والصمود إليه في كل حين. ويوليه سائر أموره ويعلم أنه يدبرها له أفضل تدبير. وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم. قد علمنا الكثير من أدعية الثناء على الله. وسنذكر لك عددًا منها من خلالنا موضوعنا.

ادعية الثناء على الله في الصحيحين

إن كنت تريد القوة فإن الله هو القوي. وهو من يملك كل شيء. وإن كنت تريد العزة فإن الله هو العزيز فاسأله باسمه العزيز. ولكل اسم من أسماء الله تعالى الكثير من المعاني. ويجب علينا الثناء على الله ودعائه والطلب منه بأسمائه الحسنى وصفاته العُلى. ويمكننا أن نثني على الله كما يلي:

  • يا الله. يَا من خلقت كل شيء، يَا مالك الكون. يا قيوم يا حي لا يموت. خلقتنا فيك الحمد. وهديتنا فلك الحمد، أنعمت علينا فلك الحمد، لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك يارب العالمين.
  • اللهم أنت المحسن لمن أساء، وأنت القوي المتين ناصر كل ضعيف، انصرنا بالإيمان، واجعلنا للمتقين إمامًا.
  • ربِ أنت الكريم العظيم، وأنت الحليم الكريم، أنت أهل التقوى وأهل المغفرة، أن ربنا ورب كل شيء، اللهم لك الحمد على ما أنعمتَ بها علينا، ولك الحمد على كل منع كان يضرنا فمنعته عنا، ولك الحمد على نعمة دعائنا إياك، والثناء عليك.
  • اللهم اجعلني حامدًا شاكرًا، فنعمك علي لا تُحصى، ولا تعد ولا تُضاهى، أنتَ ربي، أنت الملك القدوس، عالم الغيب والشهادة، أنت العزيز الكريم.
  • يا مالك الملك سدد أمري، يا غفور اغفر لي ذنبي، يا وهاب هب لي قلبًا تقيًا سليمًا فأنت القائل وعز من قائل “إلا من أتى الله بقلب سليم”.

دعاء الثناء

دعاء الثناء

قال إبراهيم خليل الله. أن الإنسان الذي يريد الدعاء لله عليه أن يمجده. ويتذكر نعمه عليه قبل الدعاء فيحمده عليها. فإن المرء الذي يقابل السلطان يثني عليه ويعدد خصاله. فما بالك بالرحمن الرحيم. ومن هذا المنطلق نحمد ربنا انطلاقًا من ذكر بعض نعمه التي رزقنا بها. كما يلي:

  • اللهم إنا ندعوك رغبًا ورهبًا، نريد ما عندك من خير الآخرة والدنيا، نأتي إليك بذنوبنا وضعفنا، ونعلم أنك أنت الجبار الغفور، فاغفر لنا يا كريم وقونا بك يا متين وأعزنا بالإسلام يا عزيز، وارحم ضعفنا وقلة حيلتنا يا رحمن يا رحيم.
  • الله لا إله إلا هو، الله خالق كل شيء ومليكه، اللهم إني أحمدك على نعمة ذكرك، وأثني عليك بحلمك علي، فإنك تمهل ولا تهمل، وتعز
  • من تشاء وتذل من تشاء، وتقلب القلوب كيفما شئت، فثبت قلبي على دينك يا الله، وثبت لساني الذاكر ونفسي الخاشعة ولا تبدل حالي إلا لحال يرضيك يا الله.
  • ربنا لا إله إلا أنت سبحانك، ظلمتُ نفسي ومن غيرك يرفع ظلمي، من غيرك يهديني ويشد من عزمي، اعزم لى أرشد أمري يا كريم
  • وافتح لي أبواب الحسنات يا فتاح واجعلني للمتقين إمامًا، اللهم استعملني ولا تستبدلني، وارحمني واغفر لي ما فرطت واسترني فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.
  • أنت السميع تسمع ندائي حتى لو كان دفينًا، أنت البصير تراني وترى حالي حين أكون وحيدًا، اللهم إن لم يكن بكَ علي غضب فلا أبالي،
  • أنت الكريم الرحيم، سدد لي أمري ويسر لي شأني واجعلني عزيزًا بك وارزقي حمدك والثناء عليك في كل حين يارب العالمين.

الثناء على الله في الصحيحين

الثناء على الله في الصحيحين

كان الرسول صلى الله عليه وسلم. لا يبدأ خطبة إلا بالثناء على ربه عز وجل. حتى أنه قال أن أي خطبة ليس فيها ثناء على الله معدومة الفائدة. وهذا يثبت أن الثناء على الله عز وجل جالب للبركة. دافع للنقمة كما أكد أن خير الثناء على الله عز وجل هو الشهادة بوحدانيته لا شريك له. لا غالب على أمره سواه.

  • اللهم أنت ربي. لا إله إلا أنت، أنت المحمود وخالق الألسن الحامدة. والقلوب الشاكرة. والأنفس الممتنة. أنت ربي ورب كل شيء ليس من ربٍ سواك. ليس من صاحب سواك، لك الحمد على حمدك والثناء عليك.
  • ربِ أنت العليم تعلم كم يفيض قلبي بحبك وشكر نعمتك. وأنت الرحيم ترحم ضعفي وقلة حيلتي في تقصيري. وأنت خالقي القادر على تبديل حالي، فلا تبدل حالي إلا لحال ترضاه. ولا تغير حمدي وشكري إلا إلى زيادة. ولا تأخذني إلا وأنتَ راضٍ عني يارب العالمين.
  • يا الله رب كل شيء، رب الملائكة ورب الناس ورب الجان ورب السماوات والأرض ورب الكون، أنت العزيز الذي لا يضام، وأنت الذي له ملك لا يُضام، أسألك بكل اسم هو لك أنزلته في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك. أو استأثرت به في علم الغيب أن تجعلني حامدًا شاكرًا لك. ما حييت، وأن تصلح ما في نفسي فأنت خالقها ومدبرها، وأن تهديني إلى صراطك المستقيم.

الثناء على الله في الصحيحين

من ادعية الثناء على الله

هناك الكثير من المواقف التي نحتاج فيها للثناء على الله عز وجل، في أوقات الصلاة، ودراسة العلوم القرآنية وعند خطبة الجمعة وفي كل حال وحين، وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلًا يدعو الله دون ثناء عليها فأمر بالثناء على الله أولًا ثم الدعاء، لذا نحتاج إلى صيغ عديدة للثناء على الله عز وجل، ومن هذه الصيغ ما يلي:

  • اللهم قيم السموات والأرض خالق كل شيء ومليكه، أنت نور كل شيء، نور السموات ونور الأرض والنور الذي يجعل القلب يحيا، ندعوك بأسمائك الحسنى أن تجعلنا لك دائمي الحمد والاعتراف بالفضل، يا منان يا كريم أنت مننت علينا ورزقتنا فلك الحمد، وغفرت لنا فلك الحمد، وآويتنا فلك الحمد، أنت ربنا ولك الحمد يا ربنا.
  • يارب يا خالق اللوح والقلم، يا مدبر كل أمر يا واسع الفضل، يا مجيب الدعوات ومغيث المستغيث ومفرج كرب المكروبين، أنت مالك الأمر ومُقيت كل شيء بميقاته، أنت جبار القلوب والنفوس، فاجبرنا وامنن علينا يارب العالمين.
  • ربِ أحمدك بكل مجامع الحمد، فأنت أهل الحمد والثناء، وأذكرك بمجامع الذكر فأنت ربي ورب كل شيء، أنا عبدك الضعيف فاقبلني، أخطأت كثيرًا فطهرني، أنا فقير إليك وأنت الغني عن العالمين، أنت الخالق ولا خالق سواك، أنت المنتقم، وأنت الوهاب، أنت الحليم الكريم، وأنت القوي العظيم، أنت مغيث المهمومين فأغثني يا الله من تكاثر ذنوبي وإفراطي في جنبك، برحمتك يا أرحم الراحمين.

احسن ثناء على الله

أحسن الثناء على الله هو ذكره بأسمائه وصفاته وذكر بعض نعمه علينا، وتذكير أنفسنا أن نعم الله لا يمكن حصرها، وأنه المنان الكريم، والله عز وجل أنعم علينا بقبول الثناء حيث قسم الصلاة بينه وبين عبده، فإن قال العبد “الرحمن الرحيم مالك يوم الدين” يقول الله عز وجل أثنى علي عبدي، وليدعو بما شاء، إذن الثناء من نعم الله علينا لأنه يجيب الدعاء بعده، لذا يجب الامتثال لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم والثناء على الله في كل حين.

  • اللهم إني أحمدك على نعمك، فأنا لا أعلم وأنت علام الغيوب، اخترت لي الخير من أمري فلك الحمد، أبعدتني عن شر نفسي ولك الحمد، رزقتني قلبًا خاشعًا ولسانًا ذاكرًا فلك الحمد حتى يبلغ الحمد منتهاه.
  • ربِ لا تؤاخذني بتقصيري فأنت خالقي ومالك أمري، اهدني ولا تضلني يارب العالمين، أنت هديت موسى يوم الطود، وهديت يونس في بطن الحوت، وهديت كل من اهتدى، فاهدني إليك أعيش كما تحب وترضى يارب العالمين.

في الثناء على الله عز وجل نعم عظيمة، فنحن نستشعر نعمه، وقوته وأفضاله علينا، ونحيا بهناء وسعادة لأننا نتيقن من أن الله يعدنا مغفرة منه وفضلًا، بينما الشيطان يحاول دائمًا جرنا للطريق المعاكس وهو السخط وعدم الشعور بالنعم، لذا يجب أن نتعلم الثناء ونثني على الله ونمجده دائمًا وأبدًا.

شاركونا بـ ادعية الثناء على الله في الصحيحين

للمزيد من الأدعية ومن عبارات موقعنا المميزة والرسائل الجميلة .. قوموا بمتابعة جديدنا عبر صفحاتنا في فيس بوك و تويتر لمشاهدة جديد العبارات والرسائل والخواطر والأدعية والكلمات الجميلة.

شاهد أيضاً

ادعية ثناء على الله

عبارات عن حب الله

أدعية الثناء على الله من الكتاب والسنة

عبارات شكر الله

عبارات جميلة عن الله

0 0 التقييمات
تقييم المقالة
نبهني
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments