تخطى إلى المحتوى
قصائد حزينة

قصائد حزينة شعر حزين قصائد عن البكاء والحزن قصائد حزن

قصائد حزينة للعديد من شعراء العصر القديم والعصر الحديث تجدونها في هذا المقال.

قصيدة البكاء

قصيدة البكاء للشاعر الفلسطيني الكبير.. محمود درويش.

  • ليس من شوق إلى حضنٍ فقدتُهْ
    ليسَ من لتمثال كسرته
    ليس من حزنٍ على طفل دفنته
    أنا أبكي!
    أَنا أدرى أن دمع العين خذلان.. وملحُ
    أنا أدري،
    وبكاءُ اللحن مازال يلحُّ
    لا تَرُشّي من مناديلك عطراً
    لستُ أصحو.. لستُ أصحو
    ودعي قلبيَ.. يبكي !
    شوكة في القلب مازالت تغزُّ
    قطرات.. قطراتٍ.. لم يزل جرحي ينزُّ
    أين زر الورد؟
    هل في الدم ورد؟
    يا عزاء الميتين!
    هل لنا مجد وعزُّ!
    أتركي قلبيَ يبكي!
    خبِّئي عن أذُني هذي الخرافات الرتيبهْ
    أنا أدرى منك بالإنسان… بالأرض الغريبهْ
    لم أبعْ مهري ولا رايات مأساتي الخضيبهْ
    ولأني أحمل الصخَر وداء الحب
    والشمس الغريبهْ
    أنا أبكي!
    أنا أمضي قبل ميعادي.. مبكرْ
    عمرنا أضيق منا،
    عمرنا أصغر.. أصغرْ
    هل صحيحٌ’ يُثمر الموت حياةً
    هل سأثمرْ
    في يدِ الجائع خبزاً، في فم الأطفال سكَّرْ؟
    أنا أبكي!

قصائد حزينة
ليس من شوق إلى حضنٍ فقدتُهْ ليسَ من لتمثال كسرته ليس من حزنٍ على طفل دفنته أنا أبكي

قصيدة أصابني حب

قصيدة من بيتين فقط للشاعر المغربي أبو الفيض الكتاني.

  • أصابني حبّ الهوى
    ولم نجد له دوى
    ألّا فؤادي قد كوى
    من حب الريم المغنّج

قصائد حزينة
أصابني حبّ الهوى ولم نجد له دوى ألّا فؤادي قد كوى من حب الريم المغنّج

قصيدة نهر الأحزان

قصيدة نهر الأحزان للشاعر السوري الدمشقي.. نزار قباني.

  • عيناك كنهري أحزان
    نهري موسيقى.. حملاني
    لوراء، وراء الأزمان
    نهري موسيقى قد ضاعا
    سيدتي.. ثم أضاعاني
    الدمع الأسود فوقهما
    يتساقط أنغام بيان
    عيناك وتبغي وكحولي
    والقدح العاشر أعماني
    وأنا في المقعد محترقٌ
    نيراني تأكل نيراني
    أأقول أحبك يا قمري؟
    آهٍ لو كان بإمكاني
    فأنا لا أملك في الدنيا
    إلّا عينيكِ وأحزاني
    سفني في المرفأ باكيةٌ
    تتمزق فوق الخلجان
    ومصيري الأصفر حطمني
    حطّم في صدري إيماني
    أأسافر دونك ليلكتي؟
    يا ظلّ الله بأجفاني
    يَا صيفي الأخضر ياشمسي
    يا أجمل.. أجمل ألواني
    هل أرحل عنك وقصتنا
    أحلى من عودة نيسان؟
    أحلى من زهرة غاردينيا
    في عتمة شعرٍ إسباني
    يا حبّي الأوحد.. لا تبكي
    فدموعك تحفر وجداني
    إني لا أملك في الدنيا
    إلّا عينيكِ ..وأحزاني
    أأقول أحبك يا قمري؟
    آهٍ لو كان بإمكاني
    فأنا إنسانٌ مفقودٌ
    لا أعرف في الأرض مكاني
    ضيعني دربي.. ضيعني
    إسمي.. ضيعني عنواني
    تاريخي! ما لي تاريخٌ
    إني نسيان النسيان
    إني مرساةٌ لا ترسو
    جرحٌ بملامح إنسان
    ماذا أعطيكِ؟ أجيبيني
    قلقي؟ إلحادي؟ غثياني؟
    ماذا أعطيكِ سوى قدرٍ
    يرقص في كفِّ الشيطان
    أنا ألف أحبك.. فابتعدي
    عني.. عن نتري ودخاني
    فأنا لا أملك في الدنيا
    إلّا عينيكِ… وأحزاني

قصائد حزينة
عيناك كنهري أحزان نهري موسيقى حملاني لوراء وراء الأزمان نهري موسيقى قد ضاعا سيدتي ثم أضاعاني

قصيدة يا عين جودي بالدموع

قصيدة من العصر الجاهلي للخنساء.

  • يا عَينِ جودي بِالدُموعِ
    المُستَهِلّاتِ السَوافِح
    فَيضاً كَما فاضَت غُروبُ
    المُترَعاتِ مِنَ النَواضِح
    وَاِبكي لِصَخرٍ إِذ ثَوى
    بَينَ الضَريحَةِ وَالصَفائِح
    رَمساً لَدى جَدَثٍ تُذيعُ
    بِتُربِهِ هوجُ النَوافِح
    السَيِّدُ الجَحجاحُ وَاِبنُ
    السادَةِ الشُمِّ الجَحاجِح
    الحامِلُ الثِقَلَ المُهِمُّ
    مِنَ المُلِمّاتِ الفَوادِح
    الجابِرُ العَظمَ الكَسيرَ
    مِنَ المُهاصِرِ وَالمُمانِح
    الواهِبُ المِئَةِ الهِجانِ
    مِنَ الخَناذيذِ السَوابِح
    الغافِرُ الذَنبِ العَظيمِ
    لِذي القَرابَةِ وَالمُمالِح
    بِتَعَمُّدٍ مِنهُ وَحِلمٍ
    حينَ يَبغي الحِلمَ راجِح
    ذاكَ الَّذي كُنّا بِه
    نَشفي المِراضَ مِنَ الجَوانِح
    وَيَرُدَّ بادِرَةَ العَدُوِّ
    وَنَخوَةَ الشَنِفِ المُكاشِح
    فَأَصابَنا رَيبُ الزَمانِ
    فَنالَنا مِنهُ بِناطِح
    فَكَأَنَّما أُمَّ الزَمانُ
    نُحورَنا بِمُدى الذَبائِح
    فَنِساؤُنا يَندُبنَ نَوحاً
    بَعدَ هادِيَةِ النَوائِح
    يَحنُنَّ بَعدَ كَرى العُيونِ
    حَنينَ والِهَةٍ قَوامِح
    شَعِثَت شَواحِبَ لا يَنينَ
    إِذا وَنى لَيلُ النَوائِح
    يَندُبنَ فَقدَ أَخي النَدى
    وَالخَيرِ وَالشِيَمِ الصَوالِح
    وَالجودِ وَالأَيدي الطِوالِ
    المُستَفيضاتِ السَوامِح
    فَالآنَ نَحنُ وَمَن سِوانا
    مِثلُ أَسنانِ القَوارِح

قصيدة عيناك أرض لا تخون

قصيدة مميزة للشاعر المصري فاروق جويدة.

  • مضيت أبحث عن عيونك
    خلف قضبان الحياة
    وتعربد الأحزان في صدري
    ضياعا لست أعرف منتهاه
    وتذوب في ليل العواصف مهجتي
    ويظل ما عندي سجينا في الشفاه
    والأرض تخنق صوت أقدامي
    فيصرخ جرحها تحت الرمال
    وجدائل الأحلام تزحف خلف موج الليل
    بحارا تصارعه الجبال
    والشوق لؤلؤة تعانق صمت أيامي
    ويسقط ضوءها خلف الظلال
    عيناك بحر النور يحملني إلى
    زمن نقي القلب.. مجنون الخيال
    عيناك إبحار وعودة غائب
    عيناك توبة عابد
    وقفت تصارع وحدها شبح الظلال
    ما زال في قلبي سؤال..
    كيف انتهت أحلامنا؟
    ما زلت أبحث عن عيونك
    علني ألقاك فيها بالجواب
    ما زلت رغم اليأس أعرفها وتعرفني
    وتحمل في جوانحنا عتاب
    لو خانت الدنيا وخان الناس
    وابتعد الأصحاب
    عيناك أرض لا تخون
    عيناك إيمان وشك حائر
    عيناكِ نهر من جنون
    عيناك أزمان وعمر
    ليس مثل الناس شيئا من سراب
    عيناك آلهة وعشاق وصبر واغتراب
    عيناك بيتي
    عندما ضاقت بنا الدنيا وضاق بنا العذاب

    ما زلت أبحث عن عيونك بيننا أمل وليد
    أنا شاطئ ألقت عليه جراحها
    أَنا زورق الحلم البعيد
    أنا ليلة حار الزمان بسحرها
    عمر الحياة يقاس بالزمن السعيد
    ولتسألي عينيك أين بريقها؟
    ستقول في ألم توارى.. صار شيئا من جليد
    وأظل أبحث عن عيونك خلف قضبان الحياة
    ويظل في قلبي سؤال حائر
    إن ثار في غضب تحاصره الشفاه
    كيف انتهت أحلامنا؟
    قد تخنق الأقدار يوما حبنا
    وتفرق الأيام قهرا شملنا
    أو تعزف الأحزان لحنا
    من بقايا.. جرحنا
    ويمر عام.. ربما عامان
    أزمان تسد طريقنا
    ويظل في عينيك موطننا القديم
    نلقي عليه متاعب الأسفار في زمن عقيم
    عيناك موطننا القديم وإن غدت أيامنا
    ليلا يطارد في ضياء
    سيظل في عينيك شيء من رجاء
    أن يرجع الإنسان إنسانا
    يغطي العرى يغسل نفسه يوما ويرجع للنقاء
    عيناك موطننا القديم
    وإن غدونا كالضياع بلا وطن
    فيها عشقت العمر أحزانا وأفراحا
    ضياعا أو سكن
    عيناك في شعري خلود
    يعبر الآفاق.. يعصف بالزمن
    عيناك عندي بالزمان
    وقد غدوت.. بلا زمن

قصيدة ودعته والدمع في مقلتي

قصيدة قصيرة من العصر العباسي للشاعر عبد المحسن الصوري.

  • ودَّعتُه والدَّمعُ في مُقلَتي
    في عَبرَتي مُستجعلٌ مُسرعُ
    فظَنَّ إِذ أَبصَرتُها أنَّها
    سائِر أَعضائي بِها تَدمعُ
    وقالَ هَذا قبلَ يَوم النَّوى
    فَما تَرى بَعد النَّوى تَصنَعُ
    في غَيرِ وقتِ الدَّمع ضيَّعته
    قلتُ فقَلبي عندَكم أضيَعُ

قصيدة حزن كلاسيكية

قصيدة حزن كلاسيكية للشاعر عدنان الصائغ.

  • الفتى اللاهي الذي قد تذكرينْ
    صارَ أبْ
    وله طفلانِ أو ذنبانِ، آهٍ
    وديونٌ..
    ووظيفةْ
    سرقتْ منه أراجيحَ الحنينْ
    وأغاني الدربِ
    والأمطارَ
    والوجدَ الدفينْ
    الفتى.. آهِ، الفتى
    لو تعلمينْ
    ما الذي قد صنعتْ فيه، مداراتُ الليالي
    واحتراقاتكِ
    والحلمُ الضنينْ
    الفتى شاخَ
    قُبيل الشيبةِ البكرِ
    فهلا تبصرينْ
    كيفَ عافتهُ المرايا, والصبايا
    كيفَ لمْ يجنِ من العمرِ سوى هذا الأنينْ
    فوقَ أوراقٍ..
    ستطويها السنينْ

قصيدة الكوليرا

قصيدة الكوليرا للشاعرة الجميلة نازك الملائكة.

  • سكَن الليلُ
    أصغِ إلى وَقْع صَدَى الأنَّاتْ
    في عُمْق الظلمةِ، تحتَ الصمتِ، على الأمواتْ
    صَرخَاتٌ تعلو، تضطربُ
    حزنٌ يتدفقُ، يلتهبُ
    يتعثَّر فيه صَدى الآهاتْ
    في كل فؤادٍ غليانُ
    في الكوخِ الساكنِ أحزانُ
    فِي كل مكانٍ روحٌ تصرخُ في الظُلُماتْ
    في كلِّ مكانٍ يبكي صوتْ
    هذا ما قد مَزّقَهُ الموتْ
    الموتُ الموتُ الموتْ
    يا حُزْنَ النيلِ الصارخِ مما فعلَ الموتْ
    طَلَع الفجرُ
    أصغِ إلى وَقْع خُطَى الماشينْ
    في صمتِ الفجْر، أصِخْ، انظُرْ ركبَ الباكين
    عشرةُ أمواتٍ، عشرونا
    لا تُحْصِ أصِخْ للباكينا
    اسمعْ صوتَ الطِّفْل المسكين
    مَوْتَى، مَوْتَى، ضاعَ العددُ
    مَوْتَى، موتَى، لم يَبْقَ غَدُ
    في كلِّ مكانٍ جَسَدٌ يندُبُه محزونْ
    لا لحظَةَ إخلادٍ لا صَمْتْ
    هذا ما فعلتْ كفُّ الموتْ
    الموتُ الموتُ الموتْ
    تشكو البشريّةُ تشكو ما يرتكبُ الموتْ
    الكوليرا
    في كَهْفِ الرُّعْب مع الأشلاءْ
    في صمْت الأبدِ القاسي حيثُ الموتُ دواءْ
    استيقظَ داءُ الكوليرا
    حقْدًا يتدفّقُ موْتورا
    هبطَ الوادي المرِحَ الوُضّاءْ
    يصرخُ مضطربًا مجنونا
    لا يسمَعُ صوتَ الباكينا
    في كلِّ مكانٍ خلَّفَ مخلبُهُ أصداءْ
    في كوخ الفلاّحة في البيتْ
    لا شيءَ سوى صرَخات الموتْ
    الموتُ الموتُ الموتْ
    في شخص الكوليرا القاسي ينتقمُ الموتْ
    الصمتُ مريرْ
    لا شيءَ سوى رجْعِ التكبيرْ
    حتّى حَفّارُ القبر ثَوَى لم يبقَ نَصِيرْ
    الجامعُ ماتَ مؤذّنُهُ
    الميّتُ من سيؤبّنُهُ
    لم يبقَ سوى نوْحٍ وزفيرْ
    الطفلُ بلا أمٍّ وأبِ
    يبكي من قلبٍ ملتهِبِ
    وغدًا لا شكَّ سيلقفُهُ الداءُ الشرّيرْ
    يا شبَحَ الهيْضة ما أبقيتْ
    لا شيءَ سوى أحزانِ الموتْ
    الموتُ، الموتُ، الموتْ
    يا مصرُ شعوري مزَّقَهُ ما فعلَ الموتْ

شاركونا قصيدة الحزن التي نالت إعجابكم

بعد أن أطلعتم على قصائد حزينة من موقعنا ,,

نرغب منكم مشاركتنا القصيدة التي نالت إعجابكم من خلال إضافتها عبر التعليقات

والمساهمة معنا في تطوير الموقع

نحن نرغب في أن يكون موقعنا فهرساً يضم أفضل القصائد الحزينة ليستفيد منها الجميع بفضل مساهماتكم

نشكر لكم زيارة موقعنا فن العبارات والإستفادة من كافة خدماتنا

تابعونا عبر صفحاتنا في فيس بوك و تويتر لمشاهدة جديد العبارات والرسائل والخواطر والكلام الجميل.

شاهد أيضا :

قصائد رثاء حزينة

أجمل قصائد الغزل

أروع قصائد غازي القصيبي

أروع قصائد سعيد عقل

أجمل قصائد هشام الجخ

الوسوم:
1.5 2 التقييمات
تقييم المقالة
نبهني
نبّهني عن
6 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
سكن

عيناك كنهري أحزان
نهري موسيقى.. حملاني
لوراء، وراء الأزمان
نهري موسيقى قد ضاعا

حبيبة الرحمن

ودَّعتُه والدَّمعُ في مُقلَتي
في عَبرَتي مُستجعلٌ مُسرعُ
فظَنَّ إِذ أَبصَرتُها أنَّها
سائِر أَعضائي بِها تَدمعُ
وقالَ هَذا قبلَ يَوم النَّوى
فَما تَرى بَعد النَّوى تَصنَعُ
في غَيرِ وقتِ الدَّمع ضيَّعته
قلتُ فقَلبي عندَكم أضيَعُ

فيروز

مضيت أبحث عن عيونك
خلف قضبان الحياة

جريح الصمت

حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد، فسترى أنك في الحقيقة تبكي مما كان يوماً مصدر بهجتك

هادئة كالنجوم

كم سهرت الليالى وشوقى معى
ساهر أرقبة كى لا انام
وخيال الوجد يحمى مضجعى
قائلا : لا تدن فالنوم حرام
وسقامى هامس فى مسمعى
من يريد الوصل لا يشكو السقام

طيف الأمل

مليت من شعري وقلبي وأنينه
ودي أعيش العمر وأكون فرحان

ودي أعوض مر عمري وسنينه
وأنسى زمان ليته اليوم ماكان

من يشتري مني قصايد حزينه
ويبيع لي شعر بلا هم واحزان