تخطى إلى المحتوى
قصة لينا وحب الفراشات

قصة لينا وحب الفراشات قصص أطفال قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة لينا وحب الفراشات قصص أطفال قصص أطفال قصيرة قبل النوم

لينا طفلة جميلة ولطيفة، تعيش مع والديها بمنزل صغير ودافئ

وفي جانبه يوجد حديقة جميلة جداً مليئة بالأزهار والأشجار والفراشات.

الفتاة لينا تحب الفراشات كثيراً وتلاحقهم باستمرار أثناء التنزه بالحديقة،

لكنها في كل مرة لا تستطيع التقاطهم، مما جعلها تيأس لأنها تحب الفراشات جداً ولم تحظى ولا مرة بالتقاط فراشة واحدة.

عادت لينا إلى المنزل وعلامات الحزن ظاهرة على وجهها

وقالت لأمها: في كل مرة أحاول التقاط الفراشات يهربن مني، قولي لي ما الحل يا أمي؟ أنا أحب الفراشات جداً.

ردت عليها أمها ضاحكة: انتظري الربيع واهتمي بالأزهار وسوف تأتي الفراشات حتماً

وتحوم حول الأزهار ويمكنك النظر إليها لكن الإمساك بها أمر صعب.

ردت لينا: اممم حسناً يا أمي، سأنتظر إلى أن يأتي الربيع إذاً واهتم بالأزهار جيداً.

اهتمام لينا بالأزهار

بدأت لينا تعتني بالأزهار وتهتم بها وبسقايتها يومياً إلى أن أتى الربيع وبدأت بالنمو

وصار المكان مليئاً بالروائح الرائعة، ويوم بعد يوم بدأت الفراشات بالتحليق حول هذه الأزهار الجميلة.

رؤية لينا الفراشات

كانت لينا ذاهبة لسقاية الأزهار وإذ تتفاجأ برؤية الفراشات حولها،

فحلّق قلبها من الفرح وركضت إلى أمها قائلة: أمي انظري الفراشات قد أتت إلى أزهاري،أنا سعيدة جداً.

ردت الأم: الم أقل لكِ أنها ستأتي، هيا بنا دعينا نذهب وننظر إليهم معاً.

فرح لينا الشديد

أثناء مشاهدة لينا وأمها الفراشات طارت واحدة منهم نحوها، حطت على وجهها ولامست أنفها مما غمر قلبها بالفرح والسرور.

قالت أمها مبتسمة: لا شكّ أن الفراشة رأتكِ وردة جميلة يا لينا لذلك حطت على أنفكِ الصغير!

فضحكت لينا وأمها وعاشوا أحلى اللحظات مع الفراشات.

من يحب الفراشات

سؤالي لكم من يحب الفراشات مثل لينا من أصدقاء الموقع؟

انتظر تعليقاتكم و آراؤكم عن القصة يا أحباب.

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : قصص أطفال لا تنسوا متابعتنا عبر صفحتنا بالـ فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

شاهد أيضاً :

قصة فراولة وصديقتها لونا

قصة الدمية ذات الشعر الطويل

كيم والكذبة الصغيرة التي نمت

قصة الرجل الثلجي الأبيض

قصة جميلة وجنية الأمنيات

1 تعليقات على "قصة لينا وحب الفراشات"

اترك تعليقاً