تخطى إلى المحتوى
قصة العشق الحقيقي

قصة العشق الحقيقي قصص حب قصص حب قصيرة

قصة العشق الحقيقي قصص حب قصص حب قصيرة

في كل واحد منّا العديد من الإيجابيات والسلبيات التي تظهر بشكل جليٍّ وواضحٍ للآخرين،

فنحن بشر ومن الطبيعي جداً ألّا نكون مثاليين في أشكالنا أو تصرفاتنا أو كلماتنا وأحاديثنا مع الآخرين،

فالمثالية مجرد وهم لا أكثر، لأننا جميعاً ممتلئين بالعيوب حتى وإن كانت صغيرة.

في قصة اليوم أروي لكم قصة شاب عانى من رفض فتاة يحبها له بسبب شكله البدين،

ليتعلم من قصته معها أخيراً، أن من يحب الآخر يتقبله بكل ما فيه.

فتابعوا القراءة حتى النهاية لنرى ما هي قصة هذا الشاب بالتفصيل معاً.

سمنة يمان بسبب المرض

يمان، شاب مهذب وظريف ومهيوب، ويمكن القول أيضاً أنه رائع بكل ما فيه،

يدرس يمان في كلية الهندسة، وهو محبوب ومقرّب من الجميع.

في فترة من فترات حياته أُصيب يمان بمرض ما، واضطر على إثره لتناول بعض الأدوية لشهور طويلة.

بعد انتهاء علاج يمان، عادت صحته كما كانت سابقاً، لكن تأثير الأدوية التي تناولها كان كبيراً، فقد زاد
وزنه عشرات الكيلوغرامات بسببها!

وقوع يمان في غرام لونا

بعد شفاء يمان وعودته إلى الحياة الطبيعية، كان بحاجة لعاطفة وحنان يتدفق في قلبه كي يشعر بلذّة الحياة من جديد.

وما كان أمامه إلا الحب سبيلاً لما يبحث عنه، فأعجب بفتاة جميلة جداً اسمها لونا.

كانت لونا سطحية بعض الشيء، تعشق المظاهر والماديات، ولديها استعداد كبير لتُفضلها على المشاعر والعواطف.

حاول يمان التقرب من لونا، لكنها تجاهلته تماماً في البداية،

وباستمرار إصراره الشديد عليها، وافقت على الخروج معه في موعد إلى مقهى قريب من الجامعة.

كان يمان صريحاً منذ البداية، فقد أبدى إعجابه بها منذ أول لقاء جمعهما،

قابلت لونا إعجاب يمان هذا بتكبّر وغرور، فكيف لشاب بدين مثله، أن يحاول التقرب من فتاة جميلة مثلها.

تمالك يمان أعصابه بعد ردة فعلها على مشاعره، فربما حكمت عليه من شكله الخارجي، لأنها لم تعرف الكثير عن شخصيته وأخلاقه بعد.

استمرار محاولات يمان في التقرب من لونا

استمر يمان في محاولاته للتقرب من لونا على الرغم من رفضها المستمر له،

وفي ذات مرة طفح الكيل بقلبه، فصارح لونا وقال لها: أيّ غرور هو هذا الذي تملكينه يا لونا، رفضتني بسبب بدانتي وتجاهلتي كل صفاتي الأخرى!

حتى أنه لم يخطر على بالك أن تسأليني عن سبب سمنتي من قبل!

أجابت لونا: ربما أكون مغرورة.. لكن المظهر الخارجي بالنسبة لي هو أمر هام جداً،

وحقيقةً فإنني لن أقبل الارتباط بك حتى تنقص من وزنك، ويصير مظهرك لائقاً وجذاباً.

ممارسة يمان الرياضة لإنقاص وزنه

بدأ يمان بممارسة الرياضة بشكل يومي ليتخلص من الدهون الزائدة بجسمه،

لكنه كان يشعر أن جهوده تضيع سدى..فلم يلاحظ أي تغيير بشكله! مما دفعه لترك الرياضة.

أخبر يمان لونا بيأسه من إنقاص وزنه، وتوقع منها أن تدعمه أو على الأقل أن تتقبله كما هو،

لكن الصدمة أن الرد كان منها قاسياً جداً، فقد قالت له: اسمع يا يمان، أود أن تتوقف عن محاولاتك في التقرب مني بدءاً من هذه اللحظة،

فأنا لا يمكنني القبول بمظهرك، لأنه يسبب إحراجاً لي أمام أهلي وصديقاتي! سررت بمعرفتك..إلى اللقاء

توقف يمان دون حراك بعد سماع كلامها، فقد أصابته صدمة شديدة من ردة فعلها..!

فما ذنب شاب طيب كان كل هدفه من الحب أن يحظى بقليلٍ من الحنان والاطمئنان،

لكنه ومن سوء حظه لم يلاقي إلاّ الخيبة والخذلان.

حزن يمان الشديد

حزن يمان كثيراً، فقد كسر كلام لونا قلبه وخاطره، مما دفعه للانعزال والدخول بموجة كآبة لا يُحسد عليها أبداً.

فقد شعر أن قيمته عند الناس هي بشكله لا بأخلاقه، ومن الممكن أن يتخلى عنه أي شخص بسبب دهون جسمه المتراكمة!

حاول العديد من الأصدقاء وأفراد عائلته تقديم الدعم ليامن ، لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل مع الأسف،

فقد كان مفتقداً للثقة بنفسه بشكل كامل!

استعادة يمان نشاطه

بعد مرور مدة من الزمن وباستمرار دعم الأشخاص من حوله له، تمكّن يمان من استعادة نشاطه وطاقته شيئاً فشيئاً،

وأخذ عهداً على نفسه بتغيير شكله ونمط حياته، لكن من أجل نفسه ومن أجل صحته هذه المرة،

لا من أجل حبٍّ مشروطٍ أرهق روحه ومضى! فقد أدرك أن العشق الحقيقي حين يأتي، لا ينظر للعيوب ولا يضع شروطاً أبداً.

تعرف يمان على فتاة جميلة

بعد مرور سنة تقريباً وبالتزام يمان بالبرنامج الرياضي والغذائي خاصته، صار نحيلاً بشكل جميل ومظهره أصبح كما الرياضيين.

ثم خلال الفترة ذاتها تعرّف يمان على فتاة أخرى تدرس معه بنفس الجامعة وكان اسمها راما.

قضى يمان الكثير من الوقت الممتع والجميل مع راما، وبعد تبادل الكثير من الأحاديث بينهما،

سرد لها قصته كاملة أو بالأحرى لنقول “خيبته كاملة!”

شعرت راما بالأسى حيال تجربته السيئة في علاقته السابقة، لأنها منذ أول لحظة التقت به لمست طيبته وجمال أخلاقه.

وقوع يمان في الحب مجدداً

أخيراً وجد يمان في راما طريقه نحو الأمان والحب والحنان،

فقد شعر أنه التقى بالعشق الحقيقي حين التقاها، إذ أن راما حوّلت حياته إلى جنة بحنانها ولطافتها،

ولم يشعر ولو لمرّة واحدة بسطحيتها أو سخافتها، فقد أحبّت روحه واحتوته بكل ما بقلبها من عاطفة.

وبعد سنة تقريباً أقام يمان وراما حفل خطوبة متواضع ضمّ الأهل والأصدقاء، وشعر كل منهما في هذه اللحظات أنه يملك العالم.

اجتماع يمان ولونا بعد خطوبته

بعد حفل الخطوبة بفترة قصيرة، التقى يمان بالفتاة لونا التي وقع بغرامها عندما كان بديناً!

حينما رأته لونا انصدمت من مظهره الذي تغير كثيراً، بل كادت لا تصدق ما ترى..

أمّا يمان فقد تجاهل وجودها تماماً، وكأنه لم يكن في قلبه يوماً ذرة حبّ اتجاهها!

العاشق الحقيقي

العاشق الحقيقي لا يرى إلاّ الجمال في معشوقه، والعشق الحقيقي لا يمكن أن يتأثر بأمور سطحية أبداً.

أتمنى أن تكون قصة اليوم قد نالت إعجابكم

وانتظر بكل حب تعليقات العشاق عليها.

وللمزيد من قصص الحب القصيره والجميلة انقر هنا : فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

شاهد أيضاً :

قصة عشقت قارئاً

قصة حب وليدة الصدفة

حب لم يمحوه الزمن

قصة النصيب والقدر الجميل

قصة حب بنكهة اللون

الوسوم:

1 تعليقات على "قصة العشق الحقيقي"

  1. فعلا الجمال هوا جمال الروح والحب ليسا بالمظهر الخارجي بل بداخل فهنا تُعرف السعاده الحقيقيه لانا حب المظهر لايستمر وحب الروح فهوا يبقى لأنها ارواحاًتسكننا لااجساد فل الجسد يذهب والروح تبقي فهنياً لكل محب سكنت روحه جسد من يحب فتمكن الحب بداخلهما
    قصه لطيفه لاحُرمنا ابداعكم

اترك تعليقاً