تخطى إلى المحتوى
قصة التنمر في المدرسة

قصة التنمر في المدرسة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة التنمر في المدرسة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

كان ياما كان في قديم الزمان كان هنالك فتاة جميلة اسمها مايا،

لكن مايا ورغم جمالها إلاّ أنها كانت بدينة بعض الشيء على عكس الفتيات اللواتي في نفس عمرها.

دفع هذا الأمر أصدقائها بالمدرسة للتنمر على شكلها فهي الوحيدة بالفصل التي يختلف جسمها عن جسم صديقاتها الرشيقات،

وهذا ما جعلها حزينة كثيراً ووحيدة.

امتناع مايا عن الأكل

نتيجة لتنمر زملائها بالمدرسة قررت مايا الامتناع عن الأكل كي تصبح نحيفة مثل باقي صديقاتها،

امتنعت عن الأكل بالمدرسة وكانت تأكل كمية صغيرة جداً بالمنزل

وبعد عدة أيام أصابها ألم شديد بالرأس أثناء وجودها بباحة المدرسة ووقعت أرضاً بعدها.

ركضت المعلمة نحو مايا قائلة: ما بكِ يا مايا !! ما الذي جرى لمايا يا طلاب؟

فيرد أحد الطلاب ساخراً: على ما يبدو أنها لم تأكل منذ الصباح أو أن المأكولات التي جلبتها معها من المنزل لم تكفي بطنها الكبير! ها ها ها

تقول المعلمة: لا يمكنك التحدث عن صديقتك بهذه الطريقة أيها الطالب!

ذهاب مايا إلى المستشفى

بعد ذهاب مايا إلى المستشفى اتضح للمعلمة أن مايا امتنعت عن الطعام لعدة أيام

رغبة في الحصول على جسم نحيف من أجل التخلص من تنمر زملائها.

قال الطبيب مخاطباً مايا: عزيزتي مايا، أنت جميلة حقاً وامتناعك عن الطعام سيؤذي صحتك بدلاً من أن يجعلك نحيفة.

ردت مايا: لكنني أرغب أن أكون رشيقة مثل صديقاتي أيها الطبيب.

قال الطبيب: لا تقلقي، سأعطيك برنامجاً متكاملاً ينظم لك وجباتك دون حرمانك من شيء،

وتأكدي أن كل الأمور ستكون على مايرام.

حوار المعلمة مع التلاميذ بموضوع التنمر

دخلت المعلمة إلى الصف وقالت: صباح الخير أيها الطلاب، اليوم لن نأخذ درساً في العلوم

بل سأتناقش معكم بموضوع هام جداً وهو التنمر.

اسمعوني يا أحبابي، جميعنا مختلفون في الشكل واللون والصفات ويجب علينا تقبل الآخر مهما كان شكله.

لابدّ أنكم لاحظتم ما أصاب صديقتكم بسبب تعليقاتكم على شكلها،

مايا قررت أن تمتنع عن الطعام لتتخلص من التنمر على شكلها،

يجب علينا جميعاً أن ندعم أصدقائنا بدلاً من السخرية والتنمر عليهم.

قال واحد من الطلاب: كلامك صحيح يا معلمتي، يجب أن نعتذر من مايا فقد أزعجناها كثيراً بالفترة الماضية.

نتعلم من هذه القصة يا أحباب أن التنمر أمر مرفوض وغير محبب أبداً،

وأننا جميعاً مميزين مهما كان شكلنا أو لوننا أو صفاتنا.

أتمنى أن تكون قصة اليوم قد نالت إعجابكم

وانتظر بكل حب تعليقاتكم عليها.

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : قصص أطفال لا تنسوا متابعتنا عبر صفحتنا بالـ فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

قصص ذات صلة :

اترك تعليقاً