تخطى إلى المحتوى
حكايات مغربية قديمة من التراث المغربي

حكايات مغربية قديمة من التراث المغربي حكاية مغربية قديمة

المغرب العربي هذا الإقليم العريق بثقافته وعاداته وتقاليده وتاريخه المجيد المفعم بالحضارة والعلم والآداب والتراث الغني. بالشعر والغناء و القصص والحكايات و الروايات المشهورة. وسنقدم لكم في هذا المقال مجموعة من القصص والروايات القديمة من التراث المغربي:

حكايات من التراث المغربي القديم

كان هناك ساق يدعى محمداً. يبيع الماء العذب للناس وهو يتجول حاملا جرته الفخارية في أسواق المدينة نال محبة الناس لصدقه ونظافته و عذوبة الماء الذي يبيعه . ذاع صيته فسمع به الملك و عرف محبة الناس له فأراد أن يجعله ساقيه الخاص في البلاط الملكي . فاستدعى وزيره و طلب منه أن يجلب له الساقي محمد. حضر الساقي بناء على طلب الوزير و مثل بين يدي الملك وعندما طلب الملك أنه أن يعمل ساقيا في بلاطه على أن يكرمه و يجزيه العطاء مقابل عمله النظيف . عاد الساقي فرحا إلى البيت يزف الخبر و البشرى لزوجته وأنهما سيودعا الفقر و العوز إلى الأبد.

قصة الساقي والملك

قصة الساقي والملك

ذهب الساقي إلى عمله الجديد صباح اليوم التالي مرتديا أحسن ما لديه من الثياب وبدأ يسقي الملك و الضيوف و على وجهه ابتسامة الرضى و الإخلاص لعمله و للملك. و نتيجة اتقانه و نظافته وتهذيبه بدأ ينال مرتبة جيدة بنفس الملك و يقربه إليه مما أثار غيرة و حقد الوزير على الساقي فقرر أن يوقع به وبين الملك كي يتخلص منه. فقام الوزير باستدعاء الساقي و أخبره أن الملك مستاء ندمن رائحة فم الساقي عندما يقترب منه ليقدم له الماء. فشعر الساقي بالحزن لذلك و جاء في اليوم التالي إلى بلاط الملك يرتدي لثاما على فمه كي لا يشم الملك رائحة فمه الكريهة كما ادعى الوزير. وبعد ايام استغرب الملك ارتداء الساقي للثام و سأل الوزير بعد انصراف الساقي عن سبب ارتداء الساقي للثامه في البلاط فقال الوزير ياسيدي الملك إن هذا الساقي يستاء من رائحة فمك عندما يقدم لك الماء لذلك ارتدى لثامه أمامك. غضب الملك غضبا شديدا و قرر معاقبة الساقي و قتله بطريقة غريبة فنادى على أحد الحراس و قال له غدا سيخرج رجل يحمل باقة من الأزهار عندما تراه اقطع رأسه.

وفي اليوم التالي أعطاه الملك باقة الأزهار على أنها إكرام له ولحسن عمله. فشكره الساقي وخرج فصادفه الوزير وسأله من أعطاك هذه الأزهار أيها الساقي؟ أنه مولاي الملك يا سيدي. فقال الوزير أعطني إياها فأنا أحق بها. و عند خروج الوزير حاملا الورود رآه الحارس فقطع رأسه. وفي اليوم التالي دخل الساقي كعادته ليتم عمله في بلاط الملك لكن الملك استغرب وسأل الساقي ماذا فعلت يوم أمس. فأجاب الساقي: يامولاي لقد أخبرني الوزير بأنك مستاء من رائحة فمي لذلك ارتديت هذا اللثام. و سأله الملك: و أين باقة الأزهار التي أعطيتك إياها يوم أمس؟ فقال الساقي لقد أخذها من الوزير يا سيدي و قال أنه أحق بها مني. فعرف الملك بأن الوزير قد نال جزاء مكيدته. وردد الملك قائلا: فعلا إنه يستحقها أكثر منك.

حكايات مغربية قديمة من التراث

حكايات مغربية قديمة من التراث

حكاية الحكيم والملك:

كان هناك شيخ صالح وحكيم يحبه الناس لتدينه و حكمته وتواضعه لكن الملك لم يكن يحبه فأراد معاقبته لأن الشيخ كان يرد ظلم الملك عن الناس ويرفض هذا الظلم و يجاهر بذلك أمام الناس. و مان الملك يعاقب مساجينه بتقديم نوع واحد من الطعام فقط حتى تسأم نفسه و يقتله الجوع .

وجاء بالشيخ ليسمع حكم الملك عليه. فطلب الملك من الشيخ أن يختار نوعًا واحدا من الطعام يكن وجباته طيلة فترة السجن. وبما أن الشيخ ذكي و فطين فقد تذكر أن الله عاقب بني إسرائيل بنوع واحد من الطعام ليتناولوه حتى سامت نفوسهم وماتوا من الجوع. لذلك اختار الشيخ أن يكون الطعام رأس الضأن فهو يحتوي على عدة أنواع من اللحم. ذلك فأمر بسجن الشيخ على أن يقدموا له فقط رأس ضأن كل يوم.

وبذلك قضى الشيخ سنوات في السجن والملك مستغرب كيف أنه مازال يأكل نفس الوجبة. فغضب و استدعى الحارس و سأله عن حال الشيخ فقال الحارس إنه بصحة جيدة يا مولاي ويقضي وقته بالصلاة والعبادة. فسأله الملك: ألم يطلب منك شيئا؟ فقال الحارس لا لم يطلب ولم يتكلم معي طيلة فترة السجن ولكته يطلب مني نقل فراشه من جوار العمود لجوار العمود الآخر. فأعطاه الملك فروة وطلب من الحارس أنه يقدمها للشيخ هدية فابتسم الشيخ وأعطى الحارس مسمارًا ليقدمه للملك. وما كان من الملك بعد أن نظر لهدية الشيخ إلا أن أمر الحراس بأطلاق سراح الشيخ استغرب من كان بمجلس وسألوا الملك عن السبب.

فقال: لقد ارسل لي الشيح موعظة كنت غافلا عنها. فأنا أرسلت له فروة وهي رسالة مفادها بأنك لو بقيت بعدد الشعر الموجود فيها في السجن فلن أخرجك حتى تموت. ولكن رده كان قاسيًا حيث أرسل المسمار ليخبرني إن كنت تستطيع تسمير الزمن والقدر و توقفه فافعل وانجو بنفسك من نهاية أيامك. و أنا لن أستطيع تسمير الزمن لذلك أطلقت سراحه.

الأسئلة الشائعة حول حكايات مغربية قديمة من التراث المغربي

سنقدم لكم مجموعة من الأسئلة حول حكايات مغربية قديمة من التراث المغربي وأجوبتها:

ما اشهر حكايات قديمة من التراث؟

كثيرة هي حكايات التراث ولكم من أشهرها حكاية الساقي و الملك.

ماهي حكايات قديمة منة التراث؟

هي مجموعة من القصص والروايات القديمة التي تناقلتها الأجيال عبر الزمن وأخذت منها الحكمة والموعضة.

تتضمن الحكايات الشعبية العربية الكثير من المواعظ و الحكم التي تدل الناس على طريق الخير و كيفية تمييز الصح من الخطأ و ضرورة التعامل بالصدق و الأمانة و محبة الناس و أن طريق الكذب و المكيدة قصير و سرعان ما يكشف الناس كذب الكاذبين و يبتعدون عنهم. و هذه الحكايات تعد من الموروث الشعبي الذي يميز تراثنا العربي ببساطته و قربه من النفوس و العقول و غناه بالموعظة الحسنة و سهولة تناقله ولا نستطيع تحديد تاريخ الحكايات و إن كانت حقيقية أم من نسج الخيال.

شاركونا بـ حكايات مغربية قديمة من التراث المغربي

 للمزيد من الأدعية ومن عبارات موقعنا المميزة والرسائل الجميلة .. قوموا بمتابعة جديدنا عبر صفحاتنا في فيس بوك و تويتر لمشاهدة جديد العبارات والرسائل والخواطر والأدعية والكلمات الجميلة.

شاهد أيضاً

حكايات قديمة من التراث

قصص اطفال من التراث العربي

قصص من التراث العربي

حكايات جزائرية قديمة

قصص وحكايات عالمية من التراث الالماني

5 2 التقييمات
تقييم المقالة
نبهني
نبّهني عن
1 تعليق
Inline Feedbacks
View all comments
Green

الحكايات تعد من الموروث الشعبي الذي يميز تراثنا العربي ببساطته و قربه من النفوس و العقول و غناه بالموعظة الحسنة و سهولة تناقله ولا نستطيع تحديد تاريخ الحكايات و إن كانت حقيقية أم من نسج الخيال.🌷