تخطى إلى المحتوى
قصة الصداقة الحقيقية

قصة الصداقة الحقيقية قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة الصداقة الحقيقية قصص أطفال قصيرة قبل النوم

الصداقة هي أجمل شيء يحدث في حياة البشر، فأفضل ما يحصل عليه الإنسان من خير الدنيا هو صديق صدوق لا يخون الوعد ويحفظ العهد.

وصحيح أنه صار من النادر العثور على الصداقة الحقيقة في وقتنا هذا، إلّا أنه لا يمكننا أن ننكر أنها موجودة برغم قلتها.

لذلك يتوجب علينا مراقبة أطفالنا وإرشادهم إلى اختيار الأصدقاء الحقيقيين والأوفياء الصادقين في حياتهم، لا أصدقاء المصالح والتسلية فقط.

الثلاثي المرح

أمير ولدٌ لطيف ومهذب في الرابعة عشرة من العمر، وهو وحيد والديه.

دائماً ما كان أمير يشعر بحاجته إلى وجود صديق بجانبه، كي يتشارك معه كل لحظات حياته من أفراح وأحزان ونجاح.

وكان لأمير صديقان مقربان منه جداً، الأول اسمه خالد والثاني اسمه عمر.

كان أمير دائم الحيرة في اختيار الصديق الأقرب إلى قلبه بينهما، فكِلا الصديقين يعاملونه بلطف واحترام

وكأنهما إخوته الذين لم تلدهم أمّه، فقد كانوا يتشاركون كل شيء سويّاً حتى الطعام،

مما جعل الجميع حولهم يطلقون عليهم لقب الثلاثي المرح

مرض أمير الشديد

في يوم من الأيام مرض أمير مرضاً شديداً جعله طريح الفراش لأيام،

وتفاجأ بأن خالد لم يفكر حتى بالاتصال به للاطمئنان عنه رغم علاقتهما الوطيدة،

على عكس عمر الذي حالما عرف بمرض أمير ركض لزيارته.

زيارات عمر لأمير

كان عمر يقوم بزيارة أمير كل يوم ويسانده قائلاً: ل اتحزن يا صديقي،

ستكون بصحة جيدة وستشفى قريباً، أنا هنا ومعك وسأقوم بإعطاءك جميع الواجبات التي فاتتك في الصّف،

كما سأشرح لك كل الدروس التي يستعصي عليك فهمها لوحدك.

رد أمير قائلاً: شكراً لوجودك بجانبي، أنت صديق حقيقي يا عمر

فقال عمر: لا داعي للشكر أنا بمثابة أخيك وهذا واجبي اتجاهك، لست صديقك في اللهو واللعب فقط!

مساعدة عمر لأمير

عندما تماثل أمير للشفاء وبدأ يستعيد صحّته شيئاً فشيئاً، قرَّر الذهاب إلى المدرسة لكي لا يضيّع على نفسه المزيد من الدروس الجديدة أيضاً،

لكنه ومع الأسف شعر بتعب وإرهاق شديد في فترة الاستراحة،

فجاء عمر إلى جانبه بينما كان قلقاً جداً عليه، فقد خاف أن يصيبه أيّ مكروه مجدداً،

ثم ركض بسرعة البرق لمناداة مشرف المدرسة، علّه يدري ماذا أصاب أمير، أو يقوم بإسعافه وأخذه إلى الطبيب.

أمّا خالد فقد وقف بجانب عمر وقال له: ما بال أمير مُتعب هكذا يا عمر؟!

عمر: لا أدري يا خالد، أمير متعب جداً منذ أيامٍ، وأنا خائف عليه جداً.

نظر خالد إلى أمير بلا مبالاة وقال: مسكين هو أمير.. لا يستحق ذلك.

ثم التفت إلى الطلاب بالباحة وقال: هيّا يا أصدقاء دعونا نكمل اللعب والفائز سيجلب لنا الطعام غداً ها ها ها.

شعر عمر بالانزعاج من كلام خالد، لأنه من المفروض أن أمير صديقه المقرب، لكنه بدا الآن غير مكترث بحاله أبداً،

كل ما يهمه هو اللهو وقضاء الوقت الممتع مع الأصدقاء فقط!

بعد ذلك عاهد أمير نفسه أنّه لن يترك أمير وهو بهذا الوضع الصحي الحرج، وسيساعدك في دروسه قدر المستطاع.

اتصال المشرف بوالدي أمير

اتّصل مشرف المدرسة بوالدي أمير وتم نقله إلى المستشفى، وبعد المعاينة قال الطبيب: الشعور بالتعب والدوار في هذه المرحلة أمر طبيعي،

فهو لم يتعافى تماماً حتى الآن، ومن المفترض أن يكون في فترة نقاهةٍ الآن، مع الالتزام بالتغذية الجيدة وتناول الفيتامينات.

وبعد عودة أمير إلى المنزل قامت والدته بالعناية به جيداً وتطبيق كل الإرشادات التي قالها الطبيب، هكذا إلى أن تحسَّن واستعاد نشاطه من جديد.

وفي هذا الوقت كان عمر يأتي كل يوم بعد الدوام المدرسي إلى منزل أمير،

جالباً معه الواجبات المدرسية وحلول الدروس التي فاتته.

شعر أمير بالامتنان الكبير اتجاه تصرفات صديقه عمر، وقام بشكره كثيراً على موقفه النبيل معه، وتعبه في شرح الدروس والواجبات له طوال فترة مرضه.

بينما كان يشعر بالعتب الشديد على صديقه خالد الذي لم يُلقي له بالاً ولم يتصل حتى هاتفياً للاطمئنان على صحته.

إحضار أمير هدية لصديقه عمر

بعد أن تشافى أمير بشكل كامل قرر أن يشتري هدية لصديقه عمر كتعبير منه على امتنانه لتصرفه النبيل معه.

وحين أعطاه إياها، شعر عمر بالسعادة الشديدة وأخبره أنه بين الأصدقاء ما من داعٍ لأيّ كلمات شكرٍ أو هدايا،

فالصداقة الحقيقية تُعرف بالمواقف الصعبة التي يحتاج بها الإنسان أخيه الإنسان،

لا بلحظات اللهو والتسلية في اللعب وتبادل النكات والضحكات!

وافق أمير على كلام صديقه عمر وأضاف أنه محظوظ جداً بامتلاكه صديق مخلص ووفي مثله، على عكس خالد الذي تخلى عنه في فترة مرضه.

ماذا نتعلم من قصة اليوم؟

نتعلم في نهاية قصة اليوم يا أطفال، أن الصداقة الحقيقية تُعرف عند الشدائد والصعاب، وليس في قضاء الأوقات والتسلية فقط،

فوحده الصديق الحقيقي ستجده بجانبك في الأوقات العصيبة، وسيكون خير عون لك.

وقد صدق من قال أن الأصدقاء الحقيقيون دواء للأرواح المُتعبة، فالقرب منهم كفيل بأن يُصلح كل شيء.

أحاديث نبوية عن الصداقة

نقدم لكم هنا مجموعة من الأحاديث النبوية عن الصداقة وأهميتها، كي يستمد أطفالنا الأعزاء منها الحكمة والعبرة.

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يكون الصديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاث؛ في نكبته، وغيبته، ووفاته”
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الصديق الصدوق من نصحك في عيبك، وحفظك في غيبك، وآثرك على نفسه”
  • قال الرسول عليه الصلاة والسلام: “من دعاك إلى الدار الباقية وأعانك على العمل، فهو الصديق الشفيق”
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أكثر الصواب والصلاح في صحبة أولي النهى والألباب”
  • وقال عليه السلام: “احذر مصاحبة الفساق والفجار والمجاهرين بمعاصي الله”

صديق وفي

والآن أخبروني يا أصدقائي، هل عرفتم الفرق بين الصديق الحقيقي والصديق المزيف؟

ومن كان منكم يمتلك صديقاً وفياً مثل عمر فليشاركنا اسمه بالتعليقات.

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : قصص أطفال لا تنسوا متابعتنا عبر صفحتنا بالـ فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

شاهد أيضاً :

قصة تالا والقطة

قصة عناد الغزال

صلاح وحبه لكرة القدم

قصة فراولة وصديقتها لونا

ضرورة الصدق في الحياة اليومية

 

1 تعليقات على "قصة الصداقة الحقيقية"

  1. ياكثر الاصدقاء من حولنا لكن لانعرف منهم الوفي الاوقت الشدائد والصديق الوفي هوا من يكون دوما بجانبنا فلا يحق لنا ان نستغل طيبتهم فلابد من ان نبادلهم ذات المشاعر نفسها ورد الجميل
    احسنتم لاعدمنا جديدكم

اترك تعليقاً