تخطى إلى المحتوى
قصة الإوزة وأولادها الخمسة

قصة الإوزة وأولادها الخمسة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة الإوزة وأولادها الخمسة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

جميل جداً أن نقرأ قصصاً ممتعة ومسلية لنخلق أجواء من الفرح والبهجة لأطفالنا، ولأن الأطفال يعشقون قصص الحيوانات، سأروي لكم هنا قصة عن إوزة جميلة تعرضت لموقف حزين وطريف بذات الوقت مع أولادها.

فهيّا بنا لنعرف سوياً ماذا حدث معها بالتفصيل.

كان ياما كان في قديم الزمان، كان هنالك إوزة ذات ريش طويل وشكل جميل تعيش على أطراف غابة واسعة وخضراء بصحبة أولادها الخمسة.

كانت هذه الإوزة تحب أولادها جميعاً حُبّا جمّا، فتقوم باللعب معهم وتسليتهم، خصوصاً بعد أن تعلموا المشي منذ أسابيع قليلة،

فقد صار من الممكن لها الآن أيضاً أن تصحبهم معها إلى أيّ مكان تذهب إليه.

سفر الإوزة وأولادها الخمسة

في ذات يوم من الأيام شعرت هذه الإوزة بالملل الشديد، فقررت السفر بصُحبة أولادها لزيارة شقيقتها التي تقطن في مكان بعيد،

لذلك كان يتوجب عليهم أن يقطعوا مئات الأميال بين المشي على اليابسة وفي البحيرة للوصول إلى منزلها.

قامت هذه الإوزة على الفور بتجهيز حقائب السفر ووضعت فيها جميع الأشياء التي من الممكن أن يحتاجونها على طريق السفر من طعام وشراب وهدايا لشقيقتها وأولادها، وبعض المستلزمات الأخرى.

وقبل الخروج من المنزل قالت الإوزة لأولادها: هيّا بنا يا أطفالي، هل أنتم جاهزون ومتحمّسون لزيارة خالتكم وأولادها؟

رد الأطفال الخمسة: نعم جاهزون يا ماما… نشعر بالحماس الشديد للعب مع أولاد خالتنا وقضاء الكثير من الوقت الممتع معهم.

قالت الإوزة الأم: إذاً هيا لننطلق على الفور يا صغاري الأعزاء.. هيا

رد الصغار بصوت مرتفع: هيا هيا هيا…

فقدان أحد أطفال الإوزة على طريق السفر

عندما انطلقت الإوزة هيَ وأطفالها في البحيرة وبعد قطع أميال كبيرة فيها، وصلوا إلى البَر وكانت الإوزة تمشي بالمقدمة دون الإنتباه لأطفالها الذين يتبعونها بكل خطوة تخطوها.

لكن من سوء الحظ أن أحد صغارها سقط بحفرة صغيرة ولم يستطع الخروج منها، وأخوته واصلوا المشي دون الإنتباه له!

عندما وصلت الإوزة هي وأطفالها إلى منزل أختها اكتشفت أنَّ هنالك شيء ما ناقص! فقامت بإحصاء عدد أطفالها..واحد..اثنان..ثلاثة..أربعة..أوه أربعة فقط!! يا للهول واحد من صغاري ضائع!

سألت الإوزة أطفالها عن شقيقهم، لكنها لم تجد أيّ إجابة، فهم لم ينتبهوا لسقوطه في الحفرة!

هنا بدأت الإوزة بالصراخ والنحيب على صغيرها وهي تقول: كيف لم أنتبه لغيابك يا صغيري..كيف!!

قلق الإوزة الأم على صغيرها

صارت الأفكار تتضارب في عقل الإوزة الأم من شدة خوفها على صغيرها، فهل يُعقل أن الثعلب الماكر قد خطف ابنها بدون أن تنتبه له!! أو لربما أنه قد ضلَّ الطريق وتاه بين طرقات الغابة الكثيرة!

استمرت في البكاء وهي تروح جيئة وذهاباً أمام أختها التي وقفت حائرة من الصدمة،

لكنها تمالكت نفسها وقالت لأختها الإوزة: ما رأيك أن نذهب للبحث عنه بدلاً من ذرف الدموع والصراخ، علّنا نجده قريباً من هنا!

قالت الإوزة: حسناً.. دعينا نذهب بسرعة للبحث عنه يا أختي.

خوف صغير الإوزة

في هذه الأثناء كان صغير الإوزة مرمياً في الحفرة يبكي من شدة خوفه، فالوقت يمر عليه دون أن يشعر بأي أصوات تأتي من حوله،

فلم يجد إلاّ البكاء والصراخ بشكل مرتفع عسى أن يسمعه أحدٌ ما في القرب فيأتي لنجدته وإعادته إلى أحضان أمه الإوزة.

مرّت ساعات دون أن يلقى أيّ استجابة من أحد، وكان يخشى أن يأتي الليل عليه ويبقى داخل الحفرة،

فهو يخاف بشدة من الظلام وخصوصاً أنه وحيد وسط طريق الغابة الموحش.

إيجاد صغير الإوزة الضائع

انطلقت الإوزة وأختها للبحث عن الصغير، واستمروا بالمشي لساعات وساعات،

وكانوا كلما رأوا مجموعة من صغار الإوز هرعوا للبحث عنه بينهم، لعلّهم يجدونه يلعب مع إحدى هذه المجموعات.

وبينما كانت الإوزة تمشي مع أختها والتعب يسيطر عليهما، شعرتا باليأس من إيجاده.. خصوصاً أن الظلام سيحل قريباً وهما تائهتان لا تجدان له أثراً.

لكن وبلطف من الله سمعوا صوت بكاء قادم من آخر الطريق الذي يمشون فيه،

فاتبعوا الصوت إلى أن وصلوا لجانبه، وإذ هو صغير الإوزة يبكي بصوتٍ مرتفع من الخوف داخل الحفرة المظلمة.

اقتربت الأم وأخرجته بمساعدة أختها من الحفرة، ثم قامت بضمِّهِ وكأنها المرة الأولى التي تراه فيها،

بينما توقف بدوره عن البكاء والنحيب.. فقد عاد أخيراً لأحضان أمه وقد صار بأمان الآن.

قالت الإوزة: حمداً لله أنني وجدتك.. لقد كدت أُجنُّ من خوفي عليك يا صغيري

ردّ الصغير: وأنا كذلك يا أمي لقد شعرت بالخوف الشديد في هذه الحفرة المظلمة

ثم قاطعت شقيقة الإوزة هذا اللقاء المؤثر بينهما وقالت: ألا تريد إلقاء التحية على خالتك التي ساعدت والدتك في البحث لساعات طويلة ها ها ها

ثم بعد ذلك عادوا جميعاً إلى منزل شقيقة الإوزة لإكمال زيارتهم لها، وهم سعداء ومسرورين بعودة الصغير إليهم سالماً وبخير.

وبعدها تناولوا الشاي والطعام اللذيذ معاً، ثم خرج الأطفال للّعب بجانب المنزل، لكن برفقة والدتهم الإوزة..

لأنها من بعد ضياع صغيرها تعلمت درساً بأن تنتبه لأولادها في كل خطوة كي لا يصيبهم أي مكروه أو ضرر.

عودة الإوزة إلى منزلها بصحبة أولادها

بعد مرور ثلاثة أيام تقريباً انتهت زيارة الإوزة لشقيقتها، ثم عادت مع أولادها إلى منزلهم الجميل.

وعند المساء جلست بصحبة صديقاتها وقصّت عليهم ما حدث معها من ضياع صغيرها وخوفها الشديد عليه،

ثم حمدت الله حمداً كثيراً أنه أعاده لأحضانها وهو سالم ومعافى، فلو أصابه أيُّ مكروه لن تستطيع مسامحة نفسها بسبب عدم الانتباه له على الطريق.

كما أنها لم تنسَ أن تخبرهم عن الوقت الجميل والمسلي الذي قضته مع شقيقتها وأولادها خلال أيام زيارتها في الطبيعة الخلابة التي تحيط بمنزل شقيقتها.

كم هو جميل حنان الأم على أطفالها وخوفها عليهم من كل شيء قد يؤذيهم مهما كان صغيراً أو كبيراً.

ما رأيكم بقصة اليوم؟

ما رأيكم بقصة اليوم يا صغاري، أتمنى أن تكون قصة الإوزة وأطفالها قد نالت إعجابكم، وانتظروني في قصص أخرى جميلة على موقع فن العبارات.

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

شاهد أيضاً :

قصة البطة الغاضبة

قصة طائر السنونو

الببغاء والقرد توتو

قصة الطاووس المغرور

قصة شجرة التين والعصافير

الوسوم:
0 0 التقييمات
تقييم المقالة
نبهني
نبّهني عن
2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
ريتاج

القصه جميله

ام رتوج

قصه تعبر عن انا قلب الأم مملكه تحوي بها صغارها وانا الإهتمام والتربيه السليمه لهم تبان نتائجها في اطفالها شكرا لكم ولاعدمنا ابداعكم