تخطى إلى المحتوى
قصة الصبارة الحزينة

قصة الصبارة الحزينة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة الصبارة الحزينة قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قبل النوم

كان يا ماكان في قديم الزمان، كان هنالك نبتة صبار كبيرة الحجم وذات شوك كثير،

وكانت هذه الصبارة حزينة ودائمة الذبول أغلب الوقت.

سؤال العصفور الصبارة عن سبب حزنها

لاحظ العصفور حزن الصبارة فبادر بسؤالها: ما بكِ أيتها الصبارة أراكِ حزينة منذ عدة أيام!

ترد عليه الصبارة وعيناها مليئتان بالدموع: كيف لا أحزن أيها العصفور

وأنا إلى الآن لم أنبت أية وردة كباقي أنواع النباتات ولا أحد يقترب مني بسبب شوكي الكثير.

يرد العصفور: لا تحزني يا صديقتي، لكل منّا جماله الخاص وأنتِ مازلتِ صغيرة، انتظري وقريباً ستتزيني بأجمل الثمار.

تقول الصبارة: أتمنى ذلك يا صديقي العصفور.

لكن على الرغم كلام العصفور الجميل بقيت الصبارة حزينة وبائسة!

ظهور أول وردة صفراء على الصبارة

بعد عدة أيام تبدأ وردة صغيرة صفراء بالنمو على رأس الصبارة، وهذا ما جعلها سعيدة جداً.

وحين أتى العصفور ليطمئن على صديقته الصبارة، انتبه فوراً إلى الوردة الصفراء التي تزيّن رأسها،

وقال لها مبتسماً: مرحباً يا صديقتي، قلت لكِ أنك ستزهرين وهذه أول وردة قد بدأت بالظهور!

فترد عليه: لكن لم يقترب مني أحد حتى الآن، ربما وردة واحدة لا تكفي!!

يقول العصفور: اصبري ايتها الصبارة، غداً سيجني الناس منك أطيب الثمار، عليك بالصبر فقط.

فترد عليه الصبارة: شكراً لكلامك الذي يبعث التفاؤل يا صديقي العصفور.

سعادة الصبارة بتحول الزهرة إلى ثمرة

بعد عدة أيام بدأت الزهور بالنمو أكثر فأكثر وبعضها بدأ بالتحول إلى ثمار صبار

وهذا ما جعل الناس تقترب منها لتذوق طعمها اللذيذ، وهكذا انتهى حزن الصبارة وبدت أكثر سعادة وبهجة.

نتعلم من هذه القصة يا أحبائي أن نصبر، فكل شيء جميل بوقته المناسب.

سؤال اليوم لكم يا أطفال

هل أدركتم الآن أن الصبر على الأشياء أفضل ألف مرة من الحزن على تأخر حدوثها قبل الأوان؟

انتظر تعليقاتكم على القصة يا أصدقاء.

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : قصص أطفال لا تنسوا متابعتنا عبر صفحتنا بالـ فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

شاهد أيضاً :

قصة لينا وحب الفراشات

قصة سباق القنفذ والثعلب

عبارات حزينه

قصة جميلة وجنية الأمنيات

قصة مسابقة أكبر بطيخة

اترك تعليقاً