تخطى إلى المحتوى

قصة طائر السنونو

قصة طائر السنونو قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

قصة طائر السنونو قصص أطفال قصيرة قصص أطفال قصيرة قبل النوم

كان هنالك طائر سنونو سريع جداً في الطيران زار هذا السنونو الجميل جميع دول العالم تقريباً،

وقرر هذا الخريف أن يهاجر إلى الشمال.

تحذير البومة صديقها السنونو من برد الشمال

قالت البومة للسنونو: يا صديقي السنونو الجو هناك شديد البرودة ونحن بطبعا لا نستطيع العيش في أماكن باردة!

أنصحك بالتفكير بمكان دافئ ومشمس للهجرة إليه.

يرد السنونو: لقد زرت جميع الأماكن في العالم، ولن تمنعني البرودة من الذهاب إلى الشمال

تقول البومة: ستتجمد أجنحتك هناك..صدقني، لن تستطيع الطيران بحرية وقتها،

وعليك أن تتحمل البرد القارس بصمت هناك.

يقول السنونو ضاحكاً: سأذهب وأعود ولن يحصل لي أي مكروه، اطمئني يا صديقتي الجميلة.

ترد البومة: لقد نصحتك، ولك حرية الخيار.

عدم سماع نصيحة البومة والهجرة إلى الشمال

ذهب السنونو وهاجر إلى الشمال، فور وصوله حطًّ على شجرة كبيرة،

لكن عند غروب الشمس بدأ يشعر بالبرد الشديد، فالثلج كان يغطي كل شيء وبالتحديد الأشجار.

جاء بطريق من بعيد وقال له: مرحباً، كيف حالك أنصحك أن تبني بيتاً بأحد الأشجار للنوم بداخله

لأن الليل شديد البرودة هنا.

تجمد أجنحة السنونو وعدم القدرة على الطيران

لم يستمع السنونو للبطريق وذهب للنوم على غصن كبير ومليء بالأوراق،

وعندما استيقظ صباحاً لم يستطع الطيران فوجد أن جناحيه قد تجمدا من البرد الشديد،

حاول الطيران لكنه فشل ووقع من أعلى الغصن، يا له من مسكين!

بدأ بالنفخ على جناحيه كي يستطيع الطيران والعودة إلى منطقته الدافئة لكن هذه الطريقة فشلت أيضاً.

بدأ بالمشي وبعد عناء طويل وصل إلى منطقة فيها القليل من الشمس، ووقف في دفء الشمس حتى ذاب الجليد عن جناحيه بالكامل.

طار السنونو عائداً إلى بيته وكانت البومة واقفة بجانبه،

فقال لها: ليتني أخذت بنصيحتك يا صديقتي، لقد تجمدت أجنحتي وعانيت كثيراً حتى استطعت العودة إلى هنا،

اشتقت إلى بيتي الدافئ حقاً.

نتعلم في نهاية القصة يا أصدقاء أنه يجب علينا الاستماع إلى نصيحة أصحاب التجارب والخبرات في الحياة.

سؤال اليوم لكم

هل ستستمعون بعد الآن إلى نصائح الأكبر منكم في العمر والخبرة يا أحبابي؟

انتظر اجاباتكم بكل حب

وللمزيد من قصص الاطفال القصيره والجميلة انقر هنا : قصص أطفال لا تنسوا متابعتنا عبر صفحتنا بالـ فيس بوك و تويتر ليصلكم جديدنا.

قصص ذات صلة :

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.